التقرير الإعلامي لمنتدى منيرة بنت محمد الملحم لخدمة المجتمع

برعاية صاحبة السمو الأميرة نورة بنت محمد آل سعود

منتدى منيرة بنت محمد الملحم لخدمة المجتمع في الدورة الحادية عشرة المنعقدة بالغاط بعنوان:

دور المرأة في تحقيق التنمية المستدامة مجتمع الغاط أنموذجاً

برعاية صاحبة السمو الأميرة نورة بنت محمد آل سعود ( حرم أمير منطقة الرياض) عقد منتدى منيرة بنت محمد الملحم لخدمة المجتمع منتداه السنوي في دورته الحادية عشرة في دار الرحمانية بمحافظة الغاط، بعنوان: دور المرأة في التنمية المستدامة :مجتمع الغاط أنموذجاً ، وذلك يوم الأربعاء 17 جمادى الأولى 1440هـ (23 يناير 2019م ).


افتُتح المنتدى بكلمة لرئيسة هيئة المنتدى ومساعدة المدير العام لشؤون القسم النسائي أ. د. مشاعل بنت عبدالمحسن السديري، التي رحبت بصاحبة السمو الأميرة نورة بنت محمد آل سعود، وشكرتها على رعاية منتدى منيرة بنت محمد الملحم لخدمة المجتمع بدورته الحادية عشرة، ودورها في ترسيخ دور المرأة في الإسهام في التنمية المستدامة في مختلف القطاعات في المملكة، كما رحبت بالحضور، وأشارت إلى أن هذا المنتدى، من الأنشطة الثقافية لمركز عبدالرحمن السديري الثقافي، ويقام سنوياً بدار الرحمانية بالغاط ويهدف إلى تسليط الضوء على موضوعٍ ذي أهمية للقطاع النسائي في محافظة الغاط بشكل خاص، والمملكة بشكل عام.

وذكرت السديري أن المنتدى لهذا العام يتناول موضوع دور المرأة في التنمية المستدامة بمشاركة نخبة من الأكاديميات والمتخصصات من الجامعات والمؤسسات الوطنية المختلفة، بما يثري الخبرات المكتسبة للمشاركات من خلال إطلاعهن على تجارب جديدة وقيّمة، من شأنها تحقيق الأهداف المنشودة من هذا المنتدى، من خلال تركيزه على دور المرأة في التنمية المستدامة بهدف السعي لاستغلال الموارد والإمكانات المتاحة بما يحقق التناغم بين الأنشطة الاقتصادية والاجتماعية والبيئية، مع التركيز على الأبعاد الإنسانية والثقافية والتنموية، وذلك انسجاماً مع رؤية المملكة 2030 والتي تسعى إلى رفع مكانة المرأة ودعم نسبة مشاركتها في المجالات الاجتماعية والاقتصادية والتنموية.

ثم بدأت ندوة المنتدى بعقد جلستها التي تضمنت أوراق عمل ضمن محاور الندوة الآتية: التخطيط للتنمية المستدامة وفق الاحتياجات المجتمعية في محافظة الغاط، وعرض نماذج لتجارب رائدة في المجتمع السعودي في مجال إسهام المرأة في التنمية المستدامة، والمرأة في رؤية 2030 وتحقيق أهداف التنمية المستدامة.


ندوة المنتدى

المتحدثات : أ. د. الجوهرة بنت فهد الزامل، صاحبة السمو الأميرة نورة بنت محمد آل سعود، أ. د. أمل بنت سلامة الشامان.

إدارة الجلسة : أ. د. مشاعل عبدالمحسن السديري

افتتحت أ. د. مشاعل السديري الجلسة بحديثها عن دور المرأة في التنمية المستدامة، وكيفية الاستفادة من الفرص المتاحة، ثم بدأت الحوار مع المشاركات، ووجهت أسئلة تساعد على تقديم معلومات تثري النقاش، وتعرض واقع المرأة ودورها في التنمية المستدامة بوجه عام.


المحور الأول: التخطيط للتنمية المستدامة وفق الاحتياجات المجتمعية في محافظة الغاط

أ. د. الجوهرة بنت فهد الزامل

أستاذ الخدمة الاجتماعية، كلية الآداب، مديرة مركز بحوث الدراسات الإنسانية، جامعة الملك سعود

تحدثت أ. د. الجوهرة الزامل عن الاحتياجات المجتمعية للمرأة بمحافظة الغاط ودورها في تحقيق أهداف التنمية المستدامة، وذلك من خلال الدراسة التي أجرتها الزامل مؤخراً بعنوان: تقدير الاحتياجات المجتمعية للمرأة في محافظة الغاط لتحقيق أهداف التنمية المستدامة بدعم من مركز عبدالرحمن السديري الثقافي.

واستعرضت الزامل أهداف الدراسة التي أجرتها وهي: تقدير احتياجات المرأة الاجتماعية والاقتصادية بمنطقة الغاط لتحقيق أهداف التنمية المستدامة، ترتيب أولويات احتياجات المرأة بمنطقة الغاط لتحقيق أهداف التنمية المستدامة، تقييم المرأة للاحتياجات الموجودة في الغاط، تحديد الصعوبات التي تعوّق إشباع احتياجات المرأة في الغاط، التوصل إلى تصور تخطيطي مقترح لإشباع احتياجات المرأة بالغاط.

وتوصلت النتائج إلى أن الاحتياجات الترفيهية تمثل أول الاحتياجات المجتمعية التي توليها المرأة بمنطقة الغاط أهمية نسبية عالية، يليها في الترتيب الثاني الاحتياجات الصحية ثم احتياجات البنية التحتية والإسكان والمرافق، وفي الترتيب الرابع كانت الاحتياجات البيئية، يليها في الترتيب الخامس الاحتياجات الاجتماعية،  بينما جاءت الاحتياجات الاقتصادية في الترتيب السادس، وفي الترتيب السابع والأخير جاء متوسط الاحتياجات التعليمية والثقافية وتقييم الخدمات المتوفرة في منطقة الغاط وهذا يعني أن الخدمات جيدة كما تراها النساء عيّنة الدراسة ما عدا الخدمات الترفيهية فهي مقبولة. وكشفت النتائج عن إثبات صحة اختبار الفرض الأول الذي مؤداه «لا توجد فروق معنوية ذات دلالة إحصائية في تقدير الاحتياجات المجتمعية للمرأة بمحافظة الغاط بحسب الخصائص الديموغرافية»، ماعدا في حالة واحدة عندما وُجِدت فروق معنوية ذات دلالة احصائية عند مستوى معنوية أقل من (0.05) بين متوسطات استجابات عينة الدراسة في تقدير الاحتياجات المتعلقة بالبنية التحتية والإسكان والمرافق، في حالة إذا كان رب الأسرة هو الزوج. وتوصلت الدراسة الى تحديد الصعوبات التي تعوق إشباع احتياجات المرأة، والمقترحات لإشباع احتياجات المرأة، والتخطيط لعدد من المبادرات التنفيذية لإشباع الاحتياجات المجتمعية للمرأة لتحقيق أهداف التنمية المستدامة.

المحور الثاني: عرض نماذج لتجارب رائدة في المجتمع السعودي في مجال إسهام المرأة في التنمية المستدامة.

صاحبة السمو الأميرة نورة بنت محمد آل سعود

قدمت صاحبة السمو الأميرة نورة بنت محمد آل سعود ورقة عمل استعرضت فيها تجربتها في العمل الاجتماعي في مجالات ريادية متعددة في الرياض والقصيم وعسير، شملت مجالات اللجنة النسائية للتنمية المجتمعية بمنطقة الرياض، ومبادرات جامعة الأميرة نورة، وبرنامج القيادات وتطوير مهارات المرأة، وقيادات إثراء، والقراءة الجهرية للأطفال، وتحدثت عن عنايتها بمشاركة المرأة في مجالات الحِرف والعناية بالبيئة وجمعيات التميز الشبابي، ولجان أسر الشهداء، جمعية بلسم، جمعية قطرة، وكذلك عن أعمال سموها في مجال دعم الأسر المنتجة وخلق منافذ جديدة للتسويق والتوظيف، ورعاية سموها لأنشطة المرأة السعودية في المشاركات الدولية.

وأشارت سموها إلى تنفيذ اللجنة العديد من البرامج التنموية بالشراكة مع العديد من الجهات والقطاعات، وإقامة ورش عمل استطلاعية في العديد من المحافظات، وبناء قاعدة بيانات من شباب وشابات الرياض.

المحور الثالث: المرأة في رؤية 2030 وتحقيق أهداف التنمية المستدامة

أ. د. أمل بنت سلامة الشامان

عضو مجلس الشورى

هدفت الورقة التي قدمتها أ. د. الشامان إلى التعرف على كيفية تمكين المرأة في رؤية المملكة 2030 وتحقيق أهداف التنمية المستدامة، كما تطرقت إلى مفهوم التنمية المستدامة ودور المرأة في تحقيقها، كما أشارت إلى أهم المؤشرات الإيجابية التي أدت إلى تسريع التنمية وتمكين المرأة في المملكة.

واستعرضت الورقة علاقة رؤية 2030 بأهداف التنمية المستدامة في إطار مناقشة ستة أهداف رئيسة للتنمية المستدامة، وهي (الفقر والقضاء على الجوع والصحة الجيدة والرفاه والتعليم الجيد والمساواة وتمكين المرأة والنمو الاقتصادي)، وذلك لإبراز التقدم الذي شهدته المرأة السعودية في تحقيق تلك الأهداف في ضوء رؤية 2030، كما تناولت جهود المملكة في مكافحة الفقر والجوع والآليات التي تتبعها المملكة للقضاء عليه، وكذلك الجهود المبذولة لتطوير قطاعي الصحة والتعليم.

وأشارت إلى الجهود المبذولة لتمكين المرأة وتحقيق المساواة في الحقوق ومنها: السماح بقيادة المرأة للسيارة، وإصدار نظام التحرش ونظام الحماية من الإيذاء، وتنظيم صندوق النفقة للمطلقات والأبناء، وإثبات حضانة الأم لأبنائها فيما ليس فيه خصومة وإنهاؤها دون الحاجة لإقامة دعوى، وقرار تمكين المرأة من مزاولة الأنشطة الرياضية في التعليم العام والسماح بدخولها الملاعب الرياضية لحضور المباريات والفعاليات.

كما شاركت المرأة السعودية في صنع القرار في مؤسسات حكومية وأهلية وهي: القطاع العام: مثل تولي المرأة مناصب قيادية عديده مثل نائب وزير ووكيل وزارة، ورئاسة بلديات فرعية مثل محافظة جدة؛ وفي القطاع الخاص: توليها منصب الرئيس التنفيذي لعدد من البنوك والشركات الرائدة؛ وفي التعليم: فتح تخصصات جديدة للطالبات في الجامعات مثل الإعلام، وتعيين أول عميدة لجامعة الطائف لشطري الطلاب والطالبات، وفي الاقتصاد والتجارة: السماح بمشاركة المرأة في التجارة دون الحاجة إلى موافقة ولي أمرها؛ وفي القطاع العدلي: إتاحة الحصول على رخصة التوثيق للمرأة مما يجيز لها القيام ببعض مهام كاتب العدل ومنحها رخصة مزاولة مهنة المحاماة بعد ثلاث سنوات من التدريب.

المبادرات التي تم إطلاقها في المنتدى
وسيتبناها مركز عبدالرحمن السديري الثقافي

أعلنت مساعدة المدير العام أ. د. مشاعل بنت عبد المحسن السديري عن تخصيص مبادرة منيرة الملحم لخدمة المجتمع السنوية لهذا العام (للمبادرات المجتمعية للمشاريع المستدامة). وتضم:

١) برنامج القراءة الجهرية مع مكتبة الملك عبدالعزيز العامة.
2) إنشاء نادٍ تطوعي لإتاحة الفرص للمشاركة المجتمعية وتعميق الانتماء والمواطنة.
كما أعلنت أ. د. مشاعل السديري عن إقامة برامج بالشراكة مع الغرفة التجارية وهي:
1) برنامج تدريبي مستمر للتسويق الإلكتروني، للتدريب على أدوات التسويق الإلكتروني بما يحقق تسويق أي منتج من المنزل وتجويد العمل عن بعد.
٢) إنشاء المركز الحضاري بالغاط: والذي يعنى بتنمية وتأهيل المنطقة بما يتواكب مع رؤية 2030 وإنشاء حاضنات في مجالات متعددة.
وأعلنت صاحبة السمو الأميرة نورة بنت محمد عن مبادرات ستقام بالتعاون مع مركز عبدالرحمن السديري الثقافي وهي:
1) مبادرة برنامج تطبيقات الأهداف العالمية للتنمية المستدامة في ظل رؤية المملكة 2030 بالتعاون مع مرصد المسؤولية الاجتماعية بجامعة المجمعة.
2) مبادرة برنامج تدريبي للغة الإنجليزية للأطفال وفق المناهج العالمية.
3) مبادرة إقامة المعارض التشكيلية للإسهام في برامج التنمية الوطنية المختلفة.
4) مبادرة التوعية بالتوفير وبناء السلوك الادخاري في الغاط، بالشراكة مع جامعة الملك سعود. كما أعلن سعادة محافظ الغاط أ. منصور بن سعد السديري عن بعض المشاريع المستقبلية التي بدأ العمل عليها لتلبية العديد من الاحتياجات البيئية لدى نساء المحافظة ومنها: تأسيس جمعية الغاط البيئية، وتشييد ثلاث محميات في أماكن مختلفة، ومشروع المتنزه الوطني بمساحة (25) مليون متر مربع، والذي سيقام في الوادي بجنوبي الغاط.

ورش عمل تدريبية
عقدت على هامش المنتدى

نظمت هيئة المنتدى ثلاث ورش عمل تدريبية، ضمن فعاليات منتدى منيرة بنت محمد الملحم لخدمة المجتمع، شارك فيها ما يزيد عن تسعين فتاة وامرأة من المجتمع المحلي، وقد شملت ثلاثة موضوعات:

1- ورشة التمكين الاقتصادي والاجتماعي (تمكّني )

قدمتها أ. أمل صالح الصايغ والمدربة المساعدة أ. خلود محمد العمري -مؤسسة الملك عبدالعزيز ورجاله للموهبة والإبداع.
تضمنت الورشة عدة محاور، أهمها: مفهوم التمكين وأهميته، أدوات التمكين، اعرفي نفسك، بنك معلوماتك الخاص بك، الضيفة الزائرة، تمرين اللوحة الإبداعية.

2- ورشة ترشيد الاستهلاك والتخطيط المالي للأسرة

قدمتها أ. سعاد الغامدي (جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن). تضمنت الورشة عدة محاور، أهمها:
- التعرف على المفاهيم المالية الأساس، معرفة المفاهيم الأساس للادخار وفوائده، التعرف على العلاقة بين الادخار والدخل والاستهلاك والاستثمار، التعرف على ميزانية الأسرة، التعرف على التعامل مع القروض الاستهلاكية.

3- ورشة نحو صحة أفضل

قدمتها د. دينا طربزوني (كلية علوم الأغذية والزراعة، جامعة الملك سعود).
- تضمنت الورشة عدة محاور، أهمها: عناصر الغذاء الرئيسة، التغذية المتوازنة (الهرم الغذائي) وتخطيط الوجبات، كيفية حساب معدل كتلة الجسم BMI للمحافظة على وزن صحي، الأمراض الصحية المرتبطة بسوء التغذية (السمنة، السكري، ارتفاع ضغط الدم)، الاستراتيجيات الصحية المهمة للحد من أمراض سوء التغذية وعلاجها.